You are here

الندوة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج

Aug 17, 2017 / 0 comments
English

في إطار انعقاد الندوة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج نظم مركز النهوض بالصادرات ليوم الجمعة 28 جويلية 2017 بالتعاون مع وزارة الشؤون الخارجية، يوما اقتصاديا يهدف بالأساس للتفاعل بين الدبلوماسيين التونسيين مع الجهاز التصديري.
و قد حضر الندوة كل من زياد العذاري وزير الصناعة والتجارة و خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية و عبد اللطيف حمام كاتب الدولة لدى وزير التجارة وعزيزة حتيرة الرئيسة المديرة العامة لمركز النهوض وحمادي الكعلي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية الى جانب حضور رؤساء البعثات الدبلوماسية الدائمة والقنصلية التونسية المعتمدة بالخارج.
كما تضمن برنامج اليوم الاقتصادي، لقاءات ثنائية مباشرة بين السفراء المعتمدين بالخارج وأصحاب الأعمال التونسيين في مختلف القطاعات الاقتصادية حسب التوزيع الجغرافي: البلدان الأوروبية، البلدان الأمريكية والآسيوية والبلدان العربية والإفريقية. وقد شهدت هذه اللقاءات حضور اكثر من 300 مؤسسة مصدرة حيث أعرب الحضور عن استحسانهم لمثل هذه المبادرات التي من شأنها أن تساهم في مزيد تدعيم حضور المنتوج التونسي وترويجه في الخارج من خلال إرساء علاقة تفاعلية مباشرة مع أصحاب القرار.

و قد أكد زياد العذاري وزير الصناعة والتجارة على أهمية هذا اللّقاء السنوي حيث يجمع بين الفاعلين الاقتصاديين و ممثلي الدبلوماسية التونسية منوها بالجهود المبذولة من قبل السّفراء و القناصلة في دعم التوجه نحو افريقيا رغم قلة الامكانات و الموارد .و اعتبر وزير الصناعة و التجارة أن التوجه نحو افريقيا هو خيار استراتيجي بالنسبة لحكومة الوحدة الوطنية يتطلب تكامل و تظافر جهود كل الأطراف المعنية و بلورة رؤية مشتركة للنفاذ إلى الأسواق الافريقية مضيفا أن تونس قادرة على تحقيق النجاح من خلال حسن التموقع داخل الفضاء الافريقي لما له من امكانات استثمارية كبرى في جميع المجالات و منوها بالدور الذي يلعبه القطاع الخاص في دعم مجهود الدولة في هذا التوجه.

و من جانبه، أكد السيد خميس الجهيناوي على أهمية الشراكة بين وزارة الخارجية و مركز النهوض بالصادرات من خلال توقيع الاتفاقية الإطارية التي ساهمت في رفع نسق الصادرات بفضل الاعتمادات المرصودة للبعثات الدبلوماسية و المقدّرة ب 1.620 مليون دينار مكنت من إنجاز 13 عملية إشهارية و ترويجية في قطاعات الخدمات و الصناعات الغذائية و النسيج والملابس.

ويذكر انه تم إبرام الاتفاقية بين وزارة الشؤون الخارجية ووزارة الصناعة والتجارة ومركز النهوض بالصادرات حول تنمية الصادرات والتوجه نحو الاسواق الصاعدة يوم 03 أوت 2016 بمناسبة انعقاد المنتدى الاقتصادي في إطار الندوة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية .
وقد مكنت هذه الاتفاقية مصالح البعثات الدبلوماسية من تنظيم عديد الأنشطة الترويجية والإشهارية والتي ستكون لها نتائج إيجابية وملموسة على تنمية وتطوير الصادرات التونسية والتعريف بالمنتوجات والخدمات التونسية على المدى المتوسط والبعيد، وبالتالي مزيد من الانسجام مع الأهداف الاقتصادية الوطنية وتكريس الدبلوماسية الاقتصادية على أرض الواقع. كما ساهمت هذه الاتفاقية في توفير مناخ من التنسيق والتعاون بين مصالح وزارة الشؤون الخارجية والبعثات الدبلوماسية بالخارج من جهة ومصالح مركز النهوض بالصادرات من جهة أخرى من خلال ضبط برامج وخطط عمل تفاعلية تتلاءم مع متطلبات وإنتظارات الجهاز التصديري التونسي والفرص المتاحة في أسواق بلد الاعتماد.