You are here

الغرف التجارية المصرية تكرم الرباعي الراعي للحوار التونسي

Mar 30, 2016 / 0 comments
Undefined

جائزة نوبل للسلام لعام 2015

كرم رئيس الإتحاد العام لغرف التجارة المصرية السيد "أحمد الوكيل"، نظيرته التونسية السيدة "وداد بوشماوى" رئيسة الإتحاد التونسي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية إلى جانب ممثلين عن الرباعي الراعي للحوار الوطني الفائزين بجائزة نوبل للسلام لعام 2015، وذلك بحضور سفير تونس بالقاهرة نجيب المنيف ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية وقيادات الإتحاد العام لغرف التجارة المصرية.

وأكد رئيس الإتحاد السيد "أحمد الوكيل"، على الدور المحوري الذى قامت به السيدة "وداد بوشماوي" عقب الثورة للوصول بالشقيقة تونس إلى بر الأمان، مشيرا إلى أن حصولها على جائزة نوبل للسلام هو ليس تكريم لها ولزملائها في الرباعي وتونس الشقيقة فحسب، ولكنه تكريم لمجتمع الأعمال وإتحادات الغرف التجارية العربية والإسلامية والإفريقية والتي تشارك حسب قوله فى عضوية مجالس إداراتها لسنوات عديدة، كما أكد على الدور المحوري للغرف بإعتبارها "صمام الأمان لدولنا على المستوى الإقتصادى و الإجتماعى والتنموي".

كما قال السيد "أحمد الوكيل"، أن السيدة "وداد بوشماوى" ليست فقط رئيسة الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة    والصناعات التقليدية  بل هي عضو بالغرف التجارية المصرية حيث أنها من كبار المستثمرين في مجالات البترول والصناعات النسيجية بمصر. وشدد أيضا على الدور المنوط بها كسفيرة مشرفة للمرأة العربية والإسلامية في مختلف دول العالم، لمجابهة المنظور الخارجي للمرأة العربية ولعرض الإسلام الوسطى البعيد عن التشدد والتطرف.                                                                                    

التبادل التجاري والإستثماري بين تونس و مصر

وأشاد السيد "أحمد الوكيل"، بتجربة تكامل مؤسسات المجتمع المدني المتمثلة في الرباعي التونسي الفائز بجائزة نوبل للسلام في تبنى الحوار الوطني الذى بدأ في 5 أكتوبر 2013 بين الإتحاد التونسي للصناعة و التجارة والصناعات التقليدية "يوتيكا" والإتحاد العام التونسي للشغل و الهيئة الوطنية للمحامين التونسيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وبدعم من رؤساء الجمهورية والحكومة والمجلس الوطني التأسيسي.

وعلى الجانب الثنائي، أعلن السيد "أحمد الوكيل" أنه قد تم الإتفاق على تنمية التبادل التجاري والإستثماري بين تونس و مصر وتحقيق الإستغلال الأمثل لإتفاقية أغادير لتنمية الصادرات المشتركة إلى الإتحاد الأوروبى وكذلك إتفاقية التيسير العربية، وذلك بدءً من تنظيم وفد من الإتحاد العام لغرف التجارة المصرية إلى تونس، ووفد من إتحاد الغرف التونسية الإتحاد التونسي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية إلى مصر وإعادة تشكيل الغرفة الإقتصادية التونسية المصرية ، والمشاركة فى المشروعات الإقليمية للمعونة الاوروبية.